الاثنين، 15 أغسطس، 2016

ماهذا التجني يامعالي الأمين

الأمين العام للأمم المتحدة:( يطالب بفتح تحقيق في قصف مدرسة بصعدة ). وقوات التحالف تقول إنها قصفت مركزًا للتدريب في صعدة والمؤكد قيام الحوثيين بقصف مدرسة في صعدة ونقلوا جثث الأطفال من مركز التدريب إلى المدرسة؛ لاتهام التحالف العربي بجريمتهم، وبان كي مون عنده علم مسبق بأن الحوثيين يجندون الأطفال.
يامعالي الأمين: لماذا تنظر بعين واحدة؟ أما رأيت مافعل الحوثيون من تدمير للمدارس والمستشفيات في المدن اليمنية وخاصة تعز ؟
يامعالي الأمين هذه المدارس والمستشفيات بنتها السعودية والكويت، فلا يمكن للبناة أن يهدموا ماشيدوه.
يامعالي الأمين: لماذا تهتم بترهات وأكاذيب المليشيات الحوثية، ولا تهتم بتحذيرات وتنبيهات دولة ذات مصداقية؟
يامعالي الأمين: لماذا هذا الاهتمام بالمليشيات ولا تلقي بالًا لصيحات أهل حلب وإدلب وداريا تتساقط عليهم حمم الأسلحة المحرمة دوليًا؟
يامعالي الأمين: لماذا هذا التجاوب مع عصابة خارجة على الشرعية وعلى القانون الدولي، وأهل السنة في العراق يصرخون ليل نهار من اعتداءات الحشد الشعبي الذي يفجر ويهجر أهل السنة؟
إن من يعرف الحقيقة لا يعجب ولا يستغرب من تصرفاتكم فمنظمتكم ملحقة بوزارة الخارجية الأمريكية التي تدار من قبل الحكومة السرية العالمية في واشنطن.

هناك تعليق واحد: