السبت، 3 ديسمبر، 2016

‏يا قادة الفصائل السورية اتقوا الله في شعبكم

ست سنوات والشعب السوري يقدم التضحيات وقوافل الشهداء في سبيل تحقيق استقلاله الثاني، وإذا كان العالم قد خذل هذه الثورة فقادة الفصائل شركاء في هذا الخذلان للشعب السوري ‏بأمور منها:
 ١- الإعراض عن تشكيل القيادة العسكرية الموحدة لجميع الفصائل المقاومة، ولو حصل هذا لقطعوا الطريق على التآمر الصفوي الأمريكي لزرع داعش في بلادكم، وهم غرباء أكثرهم من أصحاب السوابق الاجرامية في أوروبا. ٢- عدم تشكيل مجلس شورى جامع لكافة الفصائل المجاهدة، ولو حدث ذلك منذ البدء لما حصل إعلان الجولاني الأحمق الأخرق بالانتماء إلى القاعدة التي يحاربها العالم أينما تواجدت.
٣- سعي أكثر قادة الفصائل إلى الفرقة والتقوقع والانقسام أكثر من سعيها إلى التضحية ‏بحظوظ النفس في سبيل وحدة الصف والكلمة، ولو فعلوا ذلك لاستجابوا لما يحبه الله عزوجل، وإذا أحب الله أمرًا فلن يخذل فاعله، قال تعالى: (إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفًا كأنهم بنيان مرصوص) الصف آيه ٤.
٤- وآخر مثال على عدم أكتراث قادة الفصائل بوحدة البندقية في وجه الأعداء، ما جرى في حلب الذي لم يكن مفاجئا؛ بل سبقه إعداد واستعداد مصحوبًا بتهديد ووعيد، ومنشورات وطرح خيارات كل هذا الخطر الداهم والعدوان الغاشم لم يدفع قادة الفصائل إلى التوحد لحماية ‏حلب عن طريق توزيع المهام وتحديد المسؤوليات؛ لمواجهة الغزاة الذين (لا يرقبون في مؤمن إلًا ولا ذمة) وبعد احتلال نصف حلب أعلنوا التوحد بعد فوات الأوان بهدف رفع العتب، وإذا كانوا صادقين في تحرير بلادهم من رجس الاحتلال الفارسي الروسي وشذاذ الآفاق ‏والمرتزقة؛ فليعمموا التوحد في جميع الجبهات، وليشكلوا قيادة عسكرية موحدة ومجلس شورى جامع، لا يصدر التصريح الا عن طريقة، إن وحدة الصف والكلمة واجب شرعي خاصة في هذه الظروف العصيبة، وسيسأل الله القادة عن التفريط في هذا الواجب الشرعي، وما ستئول إليه الأمور بسبب التشرذم وهوس الزعامة ومن حكم الشعر:
رأي الجماعة لا تشقى البلاد به ---رغم الخلاف ورأي الفرد يشقيها.
يا قادة الفصائل الثورية السورية المقاتلة راجعوا طرائق تفكيركم وأساليب تعاملكم، فسوريا أكبر منكم جميعا، ‏فإن توحدتم من أجلها جعلت منكم زعماء وسادة أحرار في بلادكم، وإن تفرقتم عشتم أذلاء عبيدًا للمحتل المجوسي، فتواضعوا لبعضكم فالزعامة لها مجالات متعددة منها: العسكري والسياسي والديني والتربوي والثقافي والفني والأدبي، ‏وسوريا تتسع للجميع والشعب السوري يعي ويشاهد ويرصد، والتأريخ يسجل ولا يجامل فاحرصوا على وضع أسمائكم في قائمة الثوار النبلاء لا في قائمة تجار الحروب وزعمائها.
إن الزعامة والطريق مخافة--- غير الزعامة والطريق أمان
إن تدمير المشروع الصفوي ‏الذي أعلنه الخميني وهو في الطائرة من باريس إلى طهران، وهو حلم إقامة حكومة إسلامية عالمية وعاصمتها طهران، لم يمت هذا المشروع وقد أعاد تأكيده أخيرًا مستشار خامنئي للشؤون العسكرية الجنرال يحيى رحيم صفوي،وهذا المشروع لا يمكن مواجهته ‏الا بتسليح الثورة السورية عبر التعاون الاستراتيجي بين تركيا ودول الخليج.

الأربعاء، 30 نوفمبر، 2016

سأقولها طالما أعلنها هادي العبدالله

هادي العبدالله مراسل حربي ميداني مؤمن بقضية شعبه ، قال بعد سقوط الجزء الشرقي من حلب:( أوصولوها لقادة الفصائل ٠٠ خليكن متفرقين ) ٠ إنها صرخة ألم في وجه الفرقة والاختلاف ، إن تفرق الفصائل السورية هو العامل الأول الذي أضر بالثورة الشعبية العادلة منذ البداية ويومها تذكرت مقولة زميل سوري في مجال التدريس قبل ٤٠ سنة ، كان عندما نودعه يوم سفره بعد نهاية العام الدراسي نجده حليق اللحية ولما سألناه قال :( لو رجعت بها إلى دمشق سيأخذونني إلى سراديب المخابرات)٠ وكنا نلومه ونلوم الشعب السوري على السكوت على تدخل النظام النصيري حتى في الحريات الشخصية ، فغضب وقال:( الشعب السوري إخوة لعلات ) ٠ تذكرت هذه المقولة منذ بداية الثورة التي توالدت فيها الفصائل بشكل يومي ، ثم ينقسم كل فصيل إلى عدة فصائل ، رحم الله الأستاذ محمد الحراكي حيًا كان أو ميتًا٠

الثلاثاء، 29 نوفمبر، 2016

الهوى.. وكم من صريع به قد هوى!

الهوى إذا تمكن من الانسان أرداه وأعماه عن الحق، حتى يصبح هواه معبوده من دون الله، قال تعالى:(أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون) الجاثية ٢٣. وقوله تعالى (فإن لم يستجيبوا لك فاعلم أنما يتبعون أهواءهم ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله إن الله لايهدي القوم الظالمين) القصص ٥٠.

ولم يرد الهوى في القران الكريم إلا مذموما محذرا منه، إلا في قوله تعالى حكاية عن دعوة إبراهيم عليه السلام:(ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم ..) ابراهيم ٣٧. قال جمع من المفسرين لو قال "أفئدة الناس" لعجزت مكة عن استيعابهم ، فقدم (من التبعيضية) على الناس.

أيها ألاحباب المبتلون بهوى الأندية وكل المرغوبات، غالبوا أهواءكم وارغموها على تقديم مرضاة الله على كل ماسواها، فإذا حان وقت الصلاة والمباراة على أشدها فانهض إلى الصلاة، ولا يجلسنك هواك عنها فاغلبه وتحرر من عبوديته، تسعد في الدنيا والآخرة.
قال تعالى:( وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى ) النازعات ٤٠

الجمعة، 25 نوفمبر، 2016

‏يا فضيلة شيخ الأزهر: لم استوعب بسوء فهمي أو بتناقض أقوالك


 شيخ الأزهر الدكتور: أحمد الطيب ذكر  في إطلالته يوم الجمعة ٢٠١٦/١١/١٨ م كلامًا عن مؤتمر ( أهل السنة والجماعة ) الذي عقده في غروزني من 25 - 27 /8 /2016 يجدر بعلماء أهل السنة مناقشته ؛ فالحوار به تتلاقح الأفكار، وتظهر الحجة التي بها تستبين المحجة ،فالعلماء هم من حصر الله فيهم خشيته ،وأخذ عليهم العهد والميثاق ، بأمره  لهم وجوبًا (..لتبيننه للناس ولا تكتمونه ). ‏أما أنا القارئ صاحب البضاعة المزجاة ، سأسجل بعض ملاحظاتي على كلام الشيخ بما يشبه لقطة العجلان على النحو التالي :
الملاحظة الأولى : قال الشيخ :(مؤتمر "أهل السنة والجماعة" بالشيشان استغل بشكل سيئ..). ولم يذكر الشيخ من الذي أساء الاستغلال ؟ وعليه فإني أعتقد أن المنظمين هم من استغلوا الأزهر وشيخه ؛ لتمرير التعريف الجديد لأهل السنة والجماعة ، ويصطدم  هذا الاعتقاد بالبيان الختامي للمؤتمر ، الذي جاء طبقًا لرغبة شيخ الأزهر في الكلمة التي ‏خاطب بها المؤتمرين وطالبهم فيها ب(حاجة الأمة الإسلامية الآن لأن تعرف من جديد من هم "أهل السنة والجماعة" وما هي معالم مذهبهم؟). وهذا ما حصل بالفعل ؛إذ تم تعريف أهل السنة والجماعة من جديد، وكما طالب المؤتمر بذلك كررهذه الرغبة في ‏اطلالته  يوم الجمعة ١٨ / ١١ / ٢٠١٦ كقناعة مترسخة عنده منذ الصغر في مرحلة التعليم الأولي ، وعليه لا أجد أي مبرر لتكرار القول :(بأن الأزهر غير مسؤول عن بيان غروزني ). وعليه لم أفهم من الذي استغل المؤتمر بشكل سيئ ‏،فإن كانوا المنظمين فلا أرى إلا أنهم حققوا رغبة شيخ الأزهر، وإن كان غيرهم من المنتقدين فإنهم لم يسيئوا بدليل التراجعات و التبرؤات  من البيان الفضيحة.
 الملاحظة الثانية :قال الشيخ :(لم يعرض علينا بيانه الختامي ).أقول إن حضور الإمام الأكبر بوفدٍ هو الأكبر ، لرعاية المؤتمر و ‏افتتاحه بكلمةٍ هي الأطول والتي حددت هدف المؤتمر، وأنعكست على بيانه الختامي ،  وقد جرت العادة  في مثل هذه المناسبات على توزيع مسودة البيان الختامي مع خطابات الدعوة .
الملاحظة الثالثة: يقول الشيخ :(..وقد تعلمت من كتاب "شرح الخريدة"لأبي البركات الدردير في المرحلة الابتدائية ،‏أن "أهل السنة والجماعة "هم الأشاعرة والماتريدية تمييزًا لهم عن الفرق الإسلامية الأخرى ).أقول :هذا ما قرره المؤتمر في غروزني بالنص الحرفي ،وعليه لا أفهم تملص الشيخ من هذا البيان. الملاحظة الرابعة: يقول الشيخ :(..وقد تعلمت في المرحلة الثانوية أن أهل الحق هم:" أهل السنة والجماعة ‏"وأن هذا المصطلح ؛إنما يطلق على اتباع إمام ‏أهل السنة والجماعة ، أبي حسن الاشعري ، واتباع إمام "الهدى" أبي منصور الماتريدي ).أقول :هذا ما قرره المؤتمر ، وهو مأخوذ من كلمة الشيخ في المؤتمر ومن قناعاته الشخصية منذ الصبا ، والله لم أفهم سر التبرؤ ولا سرالاستغلال السيئ.
 الملاحظة الخامسة :قال الشيخ:وحينما نقول :(..وحدة المسلمين لا تعني حشد المسلمين في مذهبٍ واحد أو فكرٍ واحد أو مدرسة فقهية  أو مدرسة عقدية واحدة). أقول :العقيدة لا مجال للاختلاف فيها ،فهي محسومة بالوحيين وليست من المسائل الفرعية التي يسوغ فيها الاجتهاد،  إلا عند المتكلمين اللذين لم يتعبدنا الله بفلسفاتهم ،فالعقيدة الإسلامية بسيطة يفهمها العامي قبل المتعلم (البعرة تدل على البعير والأثر يدل على المسير ..) وإمام الهدى هو محمد صلى الله عليه ‏وسلم ، وليس أبو منصور الماتريدي ولا غيره ، ومن اهتدى بغير محمد صلى الله عليه وسلم فقد ضل ضلالًا مبينًا .

الخميس، 24 نوفمبر، 2016

(..ولعذاب الآخرة أشد و أبقى )


الحرائق اليوم وتعفن شارون ثمان سنوات ، حتى أن مستشفى (تل هاشومير ) التخصصي ، ضاق به و برائحته ، فاستصدر أمرًا حكوميًا بنقله إلى مزرعته في النقب ، و تكليف ولديه : عُموري و جلعاد برعايته ، ولكن لم يطيقا تحمل الروائح التي تنبعث منه رغم المطهرات ، فاعتبر به حتى غير المسلمين ومنهم القس بات روبرتسون الذي قال:[ إن مرض شارون غضب من الرب ؛ لتقسيمه الأرض المقدسة ] . بل أكثر من الأرض قتله لآلاف الفلسطينيين منذ ١٩٤٨م مرورًا بصبرا وشاتيلا واغتيال الشيخ أحمد ياسين و عبد العزيز الرنتيسي ، وتسميم ياسر عرفات ، حتى أنه بعد أحداث الحادي عشر ٢٠٠١م كان أول من زار واشنطن لربط انتفاضه الأقصى بالارهاب ، وقال للرئيس بوش الابن :[ إن ياسر عرفات هو المحرض على الارهاب ولابد من التخلص منه]. ، فقال له بوش الابن :[ دع عرفات للرب ] . فرد بوقاحة و فجور :[ إن الرب يحتاج أحيانًا للمساعدة ].
واليوم نتنياهو يقول :[ الحرائق مفتعلة] وخبراء الأرصاد في الكيان ينفون .

الأربعاء، 23 نوفمبر، 2016

"إن الله ليزع بالسلطان مالا يزع بالقرآن "

بعد أن بدأ المبتلون بزنا النظر، الذي يجلب اللعنات والخيبات ويورث الحسرات والنكبات والكآبات على الفرد والمجتمع، إذ بصوت يخرج عبر صحيفة " عكاظ " من مصدر في هيئة التحقيق والادعاء العام يقول :( إن الصور الاباحية ، والبرامج والروابط الموجودة في. الأجهزة ، والتي تمكّن مستخدميها من  الدخول إلى المواقع الإباحية ، تعتبر عملاً غير مُجرّم ، وليس عملاً تحريضياً  ؛ إذ لاتشكل تلك الأعمال خطورة على المجتمع ). وأقول: إن الأمن العام بكل عناصره ومكوناته يبدأ من الفرد، فإذا صلح الفرد صلحت الأسرة، وإذا صلحت الأسرة ، صلح المجتمع ، وعم الأمن والاستقرار والنظام والإزدهار .
صلاح أمرك للأخلاق مرجعه
                             فقوم النفس بالأخلاق تستقمِ
قال عمر بن الخطاب- رضي الله عنه- في  رسالته إلى سعد بن وقاص - رضي الله عنه- قائد القادسية يوصيه : ( ..إنما يُنصر المسلمون بمعصية عدوهم لربهم ،ولولا ذلك لم تكن لنا قوة بهم ؛ لأن عددنا ليس كعددهم ، وإننا إذا استوينا نحن وإياهم في المعصية، كان لهم الفضل علينا في القوة ، وإن لم نُنصر عليهم بفضلنا، لم نغلبهم بقوتنا ) . والحكمة تقول: ليس كل مايعلم يقال ٠
ومن العجائب والعجائب جمة
                          قرب الشفاء وماإليه وصول ٠
كالعيس في البيداء يقتلها الضما
                        والماء فوق ظهورها محمول٠

الاثنين، 21 نوفمبر، 2016

البدار البدار يا معالي الأمين

رجاء عاجل إلى معالي أمين العاصمة المقدسة جميع مداخل مكة المكرمة الرئيسية نالت نصيبها من جسور المشاة إلا جنوب مكة الذي يحتاج لعدة جسور العاجل منها الذي لا يحتمل التأخير هو ربط الشوقية مما يلي مخطط الخياط بجسر إلى الجهه الشرقية خاصة بعد تجهيز متجر كبير ( هايبر بندة ) الذي ستقصده العوائل مشيًافامربه يامعالي الأمين قبل أن تذهب عائلة تحت عجلات سائق متهور اللهم أشهد بأني قد بلغت .