الأحد، 18 سبتمبر، 2016

أيهم أشد شركًا:الرافضة أم مشركو قريش؟

    كان مشركو قريش يُعظمون البيت الحرام ، ولا يرون مكانًا على وجه الأرض أعظم وأقدس منه.
الرافضة المجوسية السبائية يعظمون [كربلاء والنجف] ويقدسونها أكثر من الكعبة وهذا ما سعى إليه ابن سبأ اليهودي ؛ لصرف الناس عن الحق الذي جاء به محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ، ولقي هذا المسعى استجابة من مجوس فارس ؛ لحقدهم المعلن على العرب قبل الرسالة، والذي اشتد و اشتعل بعد الرسالة . فعملوا بمكر و خبث ؛ ووضعوا الأحاديث القدسية المكذوبة على لسان أئمة أهل البيت من ذلك عن جعفر :[أن أرض الكعبة قالت : من مثلي وقد بُني بيت الله على ظهري ، يأتيني الناس من كل فج عميق ، وجُعلت حرم الله وأمنه .
فأوحى الله إليها - كما يفترون - أن كفي وقرَّي ، ما فَضلُ ما فُضِلت به فيماأعطيت أرض كربلاء إلا بمنزلة الإبرة غرست في البحر فحملت من ماء البحر ، ولولا تربة كربلاء ما فضلتك ولولا ما تضمنه أرض كربلاء ما خلقتك ولا خلقت البيت الذي به افتخرت ، فقري واستقري وكوني ذنبًا متواضعًا ذليلًا مهينًا غير مستنكف ، ولا مستكبر لأرض كربلاء وإلا سخت بك وهويت بك في نار جهنم].
كان مشركو قريش يطيبون البيت من مالهم الحلال ، والرافضة ، يسعون إلى تدنيسه  .
والحمد لله الذي هيأ لهذا البيت دولة تبذل الغالي والنفيس ؛لتطهيره وتطييبه على مدار الساعة .
تلبية مشركي قريش :[لبيك لاشريك لك إلا شريكًا هو لك تملكه وما ملك].
تلبية الرافضة :[لبيك يا حسين لبيك يا فاطمة].
خاتمة : هذا سؤال برسم هيئة كبار علماء السعودية ، والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين لماذا لا يُطبق قوله تعالى :( إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا ..)
على الرافضة وهم أشد شركًا من مشركي قريش ، وأقل توقيرًا للحرم والكعبة الخاصة؟.

هناك تعليق واحد: